معا الي الجنة للتمسك بالكتاب والسنة ونهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالقرآنالأحاديثاليوميةس .و .جمكتبة الصورالأعضاءبحـثالتسجيلدخول
 ملتقى خاص بالاخوات لا يدخله الاخوة للالتحاق به على هذا الرابط http://islamna.msnyou.com/t1520-topic
قسم مفتوح للزوار لمن يواجة مشكلة التسجيل على هذا الرابط   http://islamna.msnyou.com/f65-montada
http://islamna.msnyou.com/t1635-topic#4736 لمن يعانى التسجيل والدخول الى المنتدى زيارة هذا الرابط والتعليق دون تسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير الى الله
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 32
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

مُساهمةموضوع: لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي   الإثنين 29 سبتمبر 2008, 14:50

66
[center]كان بشر من العابثين اللاهين غير الآبهين لشيء, وفي ليلة كان يلهو مع رفاقه يشربون ويمرحون ,

فمرَّ بهم رجل صالح , فدقَّ الباب , فخرجَت إليهِ جارية ,

فقال لها: صاحب الدار حرُّ أم عبد ؟ قالت : بل حُرّ ,

قال : صدَقْتِ , لو كان عبداً لاستحى من مولاه0


فَسَمِعَ بِشر مُحاورَتُهُما , فسارع إلى الباب حافياً حاسراً , قد ولَّى الرَّجُل ,

فقال للجارية : ويحك! من كلَّمكِ وماذا قال لكِ ؟ فأخبَرَتْهُ بما جرى ,

فقال : أي ناحية أخَذَ هذا الرّجُل ؟ قالت : كذا , فَتَبِعَه بِشر حتّى لَحِقهُ ,

فقال له : يا سيدي أنت الذي دققت الباب وخاطبت الجارية ؟

قال : نعم , , قال : أعد علَيَّ الكلام , فأعَادَهُ عليهِ فَمَرَّغَ بِشر خدَّيهِ على الأرض

فقال : بل عبد ! ثمّ هام على وجهه حافياً حاسراً , حتى عُرِفَ بالحَفاء


فقيل له : لِمَ لا تلبسُ نعلاً , قال لأنّي ما صالَحَنِي مولاي إلاّ وأنا حافِِ فلا أزول عن هذه الحالة حتى الممات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عضو تشكره
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد الرسائل : 573
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي   الأربعاء 01 أكتوبر 2008, 15:06

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دمت بخير أخونا (الفقير إلى الله) تقبل الله منا ومنكم سائر الأعمال أعاد الله عليك العيد باليمن والبركات



جُزيت خيرا ً على جهدك معنا بالمنتدي بارك الله لك فى مواضيعك



قصة توبة الإمام بشر قصة رائعة بالفعل ممكن نستبين منها بعض الفوائد الجمة منها

_ أن فطرة هذا الإمام كانت ولازالت سليمة لم يصيبها الران التى قد يمحو عنها نور البصيرة فرأيناه عندما سمع عن منادي ينادي للإيمان أسرعت فطرته ولبت ولم يصر على ماهو فيه من معصيه وجهل وسفاهه

_ أن الايمان كالنبات قد يذبل بالمعصية فلابد لنا من تعهده ، ولابد لنا من من يذكرنا بالله سبحانه وتعالي

_ لكن كون الإمام رفض أن يرتدي نعلا ً فهو قد خالف هدي النبي الكريم فى ذلك ، أو قد يُحتمل انه بالغ فى الزهد

حيث كان من هدي النبي الكريم أن يبدأ في نعله بالرجل اليمنى ،

فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :(إذا انتعل أحدكمفليبدأ باليمين وإذا نزع فليبدأ بالشمال فلتكن اليمنى أولهما تنعل وآخرهما تنزع)



)سنن الترمذي ، حديث حسن صحيح)





بوركت أخي الكريم أدام الله عليك نعمة الإسلام والإيمان





سبحانك اللهم وبحمدك لاإله إلا أنت استغفرك وأتوب اليك

_________________
إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أجسادكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". وأيم الله لو مرضت قلوبكم، وصحت أجسامكم، لكنتم أهون على الله من الجعلان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 32
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

مُساهمةموضوع: توضيح اخي المقداد   الخميس 02 أكتوبر 2008, 16:30

66
اخي الغالي المقداد وفقكم الله
جزاك الله كل خير على مرورك ووضع لمساتك البراقة التي تعودنا عليها
وفعلا وكما قلت يااخي وعبرت عن القصة انها الفطرة 0فالاحساس والاستشعار بالعبودية هو نابع من الفطرة السليمة التي فطر الله عليها الخلق0وكيف لا والعبودية مقام كريم وشرف عظيم وليس هناك مقام اشرف منه الا مقام العبودية مع الرسالة وهو حال النبي صلى الله عليه وسلم0الذي خيره ربه تبارك وتعالى بان يكون عبدا رسولا او ملكا رسولا فاختار العبودية00لذلك وصفه الحق سبحانه بهذا الوصف في ارقى واسمى المقامات000
فقال تعالى في مقام التنزيل "الحمد لله الذي انزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا "0
وقال سبحانه في مقام الدعوة"وانه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا"0
وقال الحق في مقام لم يصل اليه ملك مقرب ولانبي مرسل"سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى"0
فالعبودية هي الحباة الطيبة التي عبر عنها سلفنا الصالح بقولهم:اننا لنعيش حياة لو علم بها ابناء الملوك لجالدونا عليها بالسيوف:0
لكن
اخي العزيز المقداد
يتبع رجاءا


عدل سابقا من قبل الفقير الى الله في الخميس 02 أكتوبر 2008, 17:59 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 32
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي   الخميس 02 أكتوبر 2008, 17:11

لكن يااخي الطيب المقداد
انا لااعتقد ان الامام بشر رحمه الله قد خالف هديا نبويا 00بل ارى العكس من ذلك فقد احيا هديا نبويا وسنة مجهولة وهي الاحتفاء"المشي حافيا"0وهذ الامر ثابت في السنة المطهرة وورد في حديث صحيح00
[الحديث: أخرج ابن ماجة حديث برقم 3629، و ابو داود برقم 4160، والنص لأحمد برقم 22844 "عن عبد الله بن بريدة: أن رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رحل إلى فضالة ابن عُبيد وهو بمصر. فقدم عليه فقال: أما إني لم آتك زائراً؛ ولكنِّي سمعت أنا وأنت حديثاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، رجوت أن يكون عندكم منه علمٌ. قال: وما هو؟ قال: كذا وكذا. قال: فما لي أراك شعِثاً، وأنت أمير الأرض؟ قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينهانا عن كثيرٍ من الإرفاه. قال: فما لي لا أرى عليك حذاءً !؟ قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نحتفي أحياناً". اسناد حسن، وهو صحيح على شرط الشيخين [7]. أما قوله: نحتفي، أي نمشي حفاةً بدون حذاء، واحيانا، أي حين بعد حين 00000وانا كلي ثقة بما من الله عليك من علم شرعي ان حرصك على التيامن هو الذي اشغلك عن هذا الهدي0000 فقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه كان يحب التيامن في طهوره ولباسه وتنعله وترجله وفي شأنه كله

وفي الحديث: { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في كل شيء , حتى في وضوئه وانتعاله } . متفق عليه , وصححه ابن حبان , وابن منده , وله ألفاظ , ولفظ ابن حبان : { كان يحب التيامن في كل شيء , حتى في الترجل والانتعال } . وفي لفظ ابن منده : { كان يحب التيمن في الوضوء والانتعال } .

وفي رواية لأبي داود : { كان يحب التيامن ما استطاع في شأنه كله } سنن أبي داوود

وهي سنة سهله يمكننا تطبيقها بإيسر واستمرار و تعويد أبنائنا عليها منذ الصغر بالتدريب والقدوة.

و نلاحظ للأسف إهمال البعض لهذه السنة جهلا بفضلها وببركتها

والأدهى أن البعض تهاون في الأكل والشرب باليد اليسرى

وفي الحديث عن سلمة بن الأكوع أن رجلا أكل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بشماله فقال : " كل بيمينك " قال : لا أستطيع . قال " لا استطعت " . ما منعه إلا الكبر قا ل : فما رفعها إلى فيه ) . رواه مسلم00000
يتبين لنا ولمن يتطلع انه لاتعارض بين الاحتفاء وبين التيامن000000[وقد سئل الشيخ الحويني عن المشي حافيا؟ فاجاب00انه من المباحات وليس من القربات00ولاشك انكم تعلمون ان السنه تنقسم الى سنن عادات وسنن عبادات كما شرح وفصل العلامة الشيخ الالباني رحمه الله واوضح من الشرح انه من البدع في الدين التقرب الى الله بسنن العادات00
ومن باب حسن الظن بالمسلمين عامة واهل العلم والفضل خاصة اقول ان الامام بشر رحمه الله لم يلزم نفسه الاحتفاء قربة لله انما طبق هديا نبويا وافق حادثا مهما في حياته وهو مايتضح لنا من خلال القصة00يتبع رجاءا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 32
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي   الخميس 02 أكتوبر 2008, 17:51

واخيرا وهو من العجيب وليس عجيبا في ديننا العظيم
انه قد ثبت طبيا كما اقره الاطباء والخبراء الغرب ان المشي حافيا له فوائد كبيره وعلاجا لامراض الروماتزم واوجاع الركب وهناك ارشادات طبية للامهات ان يدعن اولادهن يمشون حفاة الاقدام لما فيه من فوائد 000واتمنى لو اطلعتم على هذا الامر وبحثتم عنه في الانترنت
وفقكم الله اخي المقداد لكل خير وربي يعلم كم انا اعتز بك وبتمسكك بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم "وبفهم السلف لصالح حصرا"0
68
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عضو تشكره
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد الرسائل : 573
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي   الجمعة 03 أكتوبر 2008, 07:54

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقبل الله منا ومنكم أخانا ( الفقير إلى الله ) سائر الأعمال وأصلح بالكم وأدخلكم الجنة بدون سابقة عذاب

بداية أوضح للقارىء الكريم

أن المخالف فى هذه المسألة التي نحن بصددها لايُبدع ولايُفسق ولايكون صاحب ضلالة ، وإنما قد يكون مجتهد مأجوربإذن الله قد أُخفي عليه الدليل الشرعي

ثانيا ً :

جعلنا الله وإياك من أهل اليمين أخونا الفقير إلى الله \ فعندما ذكرت حديث النبي صلي الله عليه وسلم إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين وإذا نزع فليبدأ بالشمال فلتكن اليمنى أولهما تنعل وآخرهما تنزع)

فلم أكن أشيرإلى سنة التيمن التي حثنا عليها النبي الكريم وإنما وضعت الحديث من باب الاستشهاد بأن النبي صلي الله عليه وسلم كان من هديه لبس النعال

ثالثا :

تعالي معي أخي القارىء الكريم كي نتعرف على أهمية ارتداء النعال وإنها عبادة عظيمة فى شرع ربنا الجليل وهدي قد نتغافل عنه ، ثم نرجع لفهم السلف الصالح حول أهمية ارتداء النعال

1- لبس النعال عبادة من العبادات
حثنا النبي - صلى الله عليه وسلم - على الإكثار من لبس النعال في الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم في صحيحه
قال : « استكثروا من النعال فإن الرجل لا يزال راكباً ما انتعل »

،وقد بوب الإمام النووي - رحمه الله - باباً سمّاه : " استحباب لبس النعال وما في معناها " وقال في شرحه للحديث السالف :
" معناه أنه شبيه بالراكب في خفة المشقة عليه ، وقلة تعبه ، وسلامة رجله ممّا يعرض في الطريق من خشونة وشوك وأذى ، وفيه استحباب الاستظهار في السفر بالنعال وغيرها مما يحتاج إليه المسافر "



2-استحباب الدعاء عند لبس الجديد من النعال
بوب الإمام النووي في رياض الصالحين باباً فقال : " باب ما يقول إذا لبس ثوباً جديداً أو نعلاً أو نحوه

قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا استجد ثوباً سماه باسمه - عمامة أو قميصاً أو رداء - يقول : « اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسألك من خيره وخير ما صنع له وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له » صححه الألباني

3- استحباب البدء باليمين عند لبس النعال والخلع بالشماليستحب للمرء أن يبدأ برجله اليمنى عن لبسه النعال ،, إذا نزعها أن يبدأ بالشمال ،قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: « إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين وإذا نزعها فليبدأ بالشمال ، لتكن أولها تنعل وآخرهما تنزع »

قال النووي - رحمه الله - :
" يستحب البداءة باليمنى في كل ما كان من باب التكريم والزينة والنظافة ونحو ذلك ، كلبس النعل والخف والمداس والسراويل والكم وحلق الرأس وترجيله ، وقص الشارب ونتف الإبط والسواك والاكتحال وتقليم الأظافر ، والوضوء والغسل والتيمم ودخول المسجد ، والخروج من الخلاء ، ودفع الصدقة وغيرها من أنواع الدفع الحسنة وتناول الأشياء الحسنة ونحو ذلك ، ويستحب البداءة باليسار في كل ما ضد السابق ، فمن خلع النعل والخف والمداس والسراويل والكم ، والخروج من المسجد والاستنجاء ، وتناول أحجار الاستنجاء ، ومس الذكر ، والامتخاط والاستنثار ، وتعاطي المستقذرات وأشباهها "


4- استحباب الصلاة في النعال
من السنن المهجورة الصلاة في النعلين ، وقد تواتر أن النبي - صلى الله عليه وسلم - صلى في نعليه ،
وثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر بالصلاة في النعلين ، فقد سئل أنس بن مالك - رضي الله عنه - :"
أكان - صلى الله عليه وسلم - يصلي في نعليه ؟ قال:نعم " ، وقال - صلى الله عليه وسلم - : « خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم »






هذه هي أحاديث النبي الكريم فى الحث على ارتداء النعال والإكثار منها بل ارتدائها فى الصلاة وهي عماد الدين \
ثم يأتي شرح السلف الصالح لأحاديث النبي الكريم ومن منا لايعرف الإمام النووي "

رابعاُ :

إن حديث النبي صلي الله عليه وسلم كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نحتفي أحياناً

فهذا حديث حق وكل ماقاله الرسول حق ، ومن السمات المميزة للفرقة الناجية إنها تجمع بين أحاديث النبي صلي الله عليه وسلم ، وأن ماأشكل عليها ترده إلى فهم السلف الصالح وفهم العلماء الكرام

فعندما قلت أن الإمام بشر خالف هدي النبي صلي الله عليه وسلم قصدت أنه قد الزم نفسه بشىء لم يلزمه الله عليه ولا أقره النبي الكريم عندما ألزم نفسه بعدم ارتداء الحذاء طيلة حياته حتى الممات ، فعندما ترجع لقول الإمام بشر " فقيل له : لِمَ لا تلبسُ نعلاً , قال لأنّي ما صالَحَنِي مولاي إلاّ وأنا حافِِ فلا أزول عن هذه الحالة حتى الممات " يتضح لك ماقصده جيدا ، ، وهذا ليس سوء ظنا بنا بالإمام رحمة الله على الإمام أسكنه الله فسيح جناته لكن الحق أحق ان يتبع

فلم أقل أن الحفاء على العموم مخالف لسنة النبي الكريم لوجود حديث للنبي عليه الصلام يحث على الحفاء أحيانا ً

فالأمر يختلف كليا ً هناك فرق بين الحفاء بين الحين والآخر تأسيا ً بهدي النبي الكريم وبين إلزام النفس بشىء لم يوجبه النبي بعدم ارتداء النعال حتى الممات



نسأل الله عز وجل أن يغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا فى أمرنا ويغفرلي مالاتعلموا وييسر لنا أمورنا

أشهد الله ياأخي الكريم إني أحبك فى الله

سبحانك اللهم وبحمدك لاإله إلا أنت استغفرك وأتوب اليك

_________________
إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أجسادكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". وأيم الله لو مرضت قلوبكم، وصحت أجسامكم، لكنتم أهون على الله من الجعلان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لو كان عبدا لاستحى من مولاه000توبه الامام بشر الحافي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مقدمة القانون الجنائي......سنة اولى000تعليم مفتوح

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معا الي الجنة :: المنتدى الإسلامى :: في قصصهم عبرة وقصص ابطال الاسلام-
انتقل الى: