معا الي الجنة للتمسك بالكتاب والسنة ونهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالقرآنالأحاديثاليوميةس .و .جمكتبة الصورالأعضاءبحـثالتسجيلدخول
 ملتقى خاص بالاخوات لا يدخله الاخوة للالتحاق به على هذا الرابط http://islamna.msnyou.com/t1520-topic
قسم مفتوح للزوار لمن يواجة مشكلة التسجيل على هذا الرابط   http://islamna.msnyou.com/f65-montada
http://islamna.msnyou.com/t1635-topic#4736 لمن يعانى التسجيل والدخول الى المنتدى زيارة هذا الرابط والتعليق دون تسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 2- الصفه الثانية من الصفات الأساسية لتطور الطفل النفسي والإجتماعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سفرى بعيد وزادى قليل
مشرفة دورة الفوتوشوب


عدد الرسائل : 456
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: 2- الصفه الثانية من الصفات الأساسية لتطور الطفل النفسي والإجتماعي   الأربعاء 29 يونيو 2011, 07:03

~¤ô_ô¤~ المحاضرة الثانية~¤ô_ô¤~
الصفه الثانية من الصفات الأساسية لتطور الطفل النفسي والإجتماعي
الرغبة في التعلم والممارسة:
من البدهي الواضح أن الإنسان يكون حين ولادنه جاهلا كل شيء عن العالم بالإضافة إلى عجزه الشديد الجسمي والحركي
حتى
ليقال إن اللإنسان يكون أعجز المخلوقات حين ولادته . وإن مرحلة نضجه تستغرق
السنين الطويلة , وهو هالك لا محالة إن لم تدركه رعاية الأمومة.



إن التطور الحركي يخضع كليا للوراثة أو القدرات الكامنة التي وهبها الله لكل طفل ولا دخل للبيئة أو التربية فيها .
فمثلا هناك أطفال يمشون وهم في عمر التسع أشهر وهناك يمشرون في السنة وهناك بعد السنة وهذا كله طبيعي
ولا دخل لكِ في ذلك
يعني كثير نساء بدها تنجن ابنها لسه ماسنن ابنها لسه ما بيمشي
إذا كل شيء عنده سليم
فلماذا القلق .. قلقكي على طفلك ومحاولتكِ الحثيثة لكي يمشي
ممكن يعمل على تأخير المشي
سيبوا الأطفال .. وليتطور بالراحه

الطفل خلق محبا للتعلم
فالطفل يفرح ويسر عندما يتعلم شيئا جديدا
فنراه يحرص على الاتيان به وتكراره دون كلل أو ملل
وكلما شعر بنفسه إتيانه , كرر المحاولة المرة تلو المرة حتى يحسنه ويتقنه.
إن التعلم والتجربة والاكتشاف من الصفات الإيجابية التي أودعها الله في أطفالنا
والتي علينا أن ننميها ونستفيد منها في رعاية ابنائنا

وفي يلي بعض الأمثلة :
** عندما يحسن الطفل في شهره الثاني أو أكثر التبسم والمناغاة نراه يسعد ويتبسم ويستمتع بذلك
لوحده دون إثارة خارجية في بعض الأحيان .لحبه التكرار وإنه تعلم شيء جديد.
في بعض الناس : بقولوا بتناغي له الملائكة وهذا خطأ .. هو تعلم وانبسط على نفسه


** عندما يصبح قادرا على الجلوس نراه يحب ذلك ويكره الاضطجاع .
في بعض الأمهات : تقول صار نكدي وما بحب ينام ووو والصح بيحب الجلوس لأنه تعلمه.


** عندما أصبح يمشي عالأثاث أو يزحف نراه مستمعا طوال نهاره بهما.
في بعض الأمهات تقول: صار مشاغب كثير وحووووووووووووواس



** بالنسبة للباس عندما يجد في نفسه القدرة على المحاولة للبس .. يحاول بكل قوته وبدون تعب أو ملل
فترة طويلة من الوقت.. وذلك حبا في التعلم
في بعض الأمهات : ترفض هذا التعلم .. وهذا خطأ المفروض ندعه فترة لكي يتعلم ويحاول بنفسه مادام شعور التعلم داخله.


**بالنسبة
لتناول الطعام والشراب نرى الطفل يصبح قادراً على حمل الأطعمه وحمل الكأس
ليشرب منه أول الشهر الثامن ويبدي رغبته باستعمال أدوات الطعام

قبل السنة الثانية .. فلنتركه ليأكل لو ابدى الطفل محبته لعمل ذلك بدون تضجر ..
في بعض الأمهات .. ترفض ذلك وتقول بوسخ حاله.. أو ببهدل نفسه والسجاد والدار كلها.. أو أنا فاضيه أدلع بدي أخلص من هذا الوجبة وأنهي
وهذا خطأ .. خليه يحاول ولو مرة بعد مرة الطفل يحب التعلم ولماذا تحرميه من ذلك

كيف ننمي هذه الصفة :....
يكون ذلك بإيجاد الوسائل المناسبة بين يدي الطفل كي يجرب ويختبر ويتعلم وأن نساعده ونشجعه.
أنسب وقت لتعلم مهارة معينة هو الوقت الذي يبدي فيه الطفل رغبته في ذلك.
فعندما يبدي الطفل الرغبة مثلا في حمل المأس ليشرب منه أو الذهاب إلى الحمام أو الأكل بنفسه أو تنظيف اسنانه بنفسه
فعلينا أن نساعده وأن نسمح له بالممارسة ولو كان إنجازه غير متقن فمع التجربة والتكرار يصبح متقنا .

إن مساعدة الطفل وتشجيعه , مما يساعد في بناء الشخصية السوية والاعتماد على النفس والاستقلال وتحمل المسؤولية.


كيف نكبت هذه الصفة:.........
وذلك بعدم سماحنا للطفل بأن يمارس ما يحسنه من أعمال وبأن نحرمه من التجربة عندما يبدي رغبته فيها.
وهذا يحصل عندما تقوم الأم بخدمة ابنها ورعايته فوق احتياجاته كأن تظل تطعمه بيدها وتلبسه وتخلع ملابسه رغم بلوغه السن المناسب .
إما
إفراط بالمحبة والتدليل أو خوفا من إضاعة الوقت لأنها لا تريد أن تنتظر
ابنها حتى يتعلم أو أن تراه يقوم بأعمال غير متقنه وهذا هو الأغلب.


فمن الفظيع أن نرى أم تجلس ثلاث أولاد مكتوفي الأيدي وتطعم هذا لقمه وهذا لقمه ....... هكذا بالدور.
بالفعل يا أخواتي
مثلا أم لها ثلاث بنات لهلأ مش معتمدين على انفسهم
بتقعدهم وبتطعميهم كل وحده لقمه بالدور إلى أن تحس هيه إنهم شبعوا
يا سلام .. ولو ناقشتيها بتقول .. ما برضوا يأكلوا إلا هيك غصب عنهم.
طبعا طول الوقت أقعدي لا تتحركي .. لا تلعبي .. ابلعي .. خلصي ............. هم إلى أخر الوجبة
وهي من ربتهم على ذلك وهذا خطأ فااااااااااااااااااااادح


المطلوب من الأمهات الغاليات ..من المحاضرة الثانية
1.تلخيص المحاضرة بسطر .
2.اليوم وبكرة شو لاحظتي معاملتكي تغيرت.. كيف خليتي طفلك يتعلم ويمارس أذكري مثال .. إن وجد؟
أذكر مثال :
انا
اليوم مثلا وليس طفلى انا .. طفلي حب يفرش اسنانه لوحده .. خليته يفرش براحته
وانبسط كثير كثير وبعدين قلت له تعال ماما تعملها لك بعد ما خلاص ما بده
يفرش

وبالفعل فرشت له اسنانه بسهولة وبدون ما يعاندني
أنتي أذكري لي مثال ............ حسب عمر ابنك أو بنتك.
غدا نكمل .. الصفه الثالثة من الصفات الأساسية لتطور الطفل النفسي والإجتماعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صيدلانيه صغيره



عدد الرسائل : 5
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 21/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: 2- الصفه الثانية من الصفات الأساسية لتطور الطفل النفسي والإجتماعي   السبت 23 يوليو 2011, 20:09

ولدي بيحب يقلدنى وانا بفرح بكده مع ان اهل زوجى بيقولوا اني بريح نقسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
2- الصفه الثانية من الصفات الأساسية لتطور الطفل النفسي والإجتماعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معا الي الجنة :: ملتقى خاص بالعضوات لا يراه الزائرات :: الطفولة والامومة :: تربية الأبناء-
انتقل الى: