معا الي الجنة للتمسك بالكتاب والسنة ونهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالقرآنالأحاديثاليوميةس .و .جمكتبة الصورالأعضاءبحـثالتسجيلدخول
 ملتقى خاص بالاخوات لا يدخله الاخوة للالتحاق به على هذا الرابط http://islamna.msnyou.com/t1520-topic
قسم مفتوح للزوار لمن يواجة مشكلة التسجيل على هذا الرابط   http://islamna.msnyou.com/f65-montada
http://islamna.msnyou.com/t1635-topic#4736 لمن يعانى التسجيل والدخول الى المنتدى زيارة هذا الرابط والتعليق دون تسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 الدرس الثالث من دروس سلسلة العقيدة بعنوان " كيف يُعرف رب العالمين "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عضو تشكره
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد الرسائل : 573
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: الدرس الثالث من دروس سلسلة العقيدة بعنوان " كيف يُعرف رب العالمين "   الأحد 21 ديسمبر 2008, 01:32






أصلح الله أحوالكم أينما كنتم
هذا هو الدرس الثالث من دروس سلسلة العقيدة " كيف يُعرف رب العالمين "
نفعنا الله وإياكم به وجعلنا الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه




كيف يُعرف رب العالمين ؟


يُعرف رب العالمين بآياته ومخلوقاته ؛

ومن آياته : الليل ، والنهار ، والشمس ، والقمر ،

ومن مخلوقاته : السماوات السبع ، ومن فيهن ، والأرضون السبع ومن فيهن وما بينهما .

آيات الله تعالى نوعان : كونية وشرعية

فالكونية هي المخلوقات
والشرعية هي الوحي الذي أنزله الله على رسله. فالله عز وجل يعرف بآياته الكونية وهي المخلوقات العظيمة وما فيها من عجائب الصنعة وبالغ الحكمة، وكذلك يُعرف بآياته الشرعية وما فيها من العدل ،

والاشتمال على المصالح ، ودفع المفاسد .

* قال تعالى ( وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْس وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ) ( فصلت :37)

أي من العلامات البينة الدالة على خالقها الليل والنهار في ذاتهما واختلافهما ، وما أودع الله فيهما من مصالح العباد وتقلبات أحوالهم ، وكذلك الشمس والقمر في ذاتهما وسيرهما وانتظامهما وما يحصل

بذلك من مصالح العباد ودفع مضارهم .
ففي هذه الآية نهى الله تعالى العباد أن يسجدوا للشمس أو القمر وإن بلغا مبلغاً عظيماً في نفوسهم لأنهما لا يستحقان العبادة لكونها مخلوقين ، وإنما المستحق للعبادة هو الله تعالى الذي خلقهن .



* قال تعالى :( إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )
( الأعراف :54)

فهذه الآية الكريمة تبين أن الله سبحانه تعالى هو وحده الذي خلق هذه المخلوقات العظيمة في ستة أيام ولو شاء لخلقها بلحظة ولكنه ربط المسببات بأسبابها كما تقتضيه حكمته . ثم استوى على العرش كما

يليق بجلاله وعظمته . وأنه يغشي الليل النهار أن يجعل الليل غشاء للنهار ، أي غطاء له فهو كالثوب يسدل على ضوء النهار فيغطيه. وأنه جعل الشمس والقمر والنجوم مذللات بأمره جل سلطانه يأمرهن

بما يشاء لمصلحة العباد.
فهذه الآيات وغيرها كثير تدل على أنه وحده المستحق للعبادة .



* قوله : ( أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ) أي فكما أنه له الخلق وحده لا ينازعه به أحد كذلك له وحده حق التشريع والتحليل والتحريم فلا يقبل سبحانه أن يشاركه به أحد .



* وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَبِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ .) ( البقرة : 21-22)

النداء في هذه الآية موجه لجميع الناس من بني آدم فقد أمرهم الله عز وجل أن يعبدوه وحده لا شريك له. وبين لهم أنه إنما استحق العبادة لكونه هو الخالق وحده لا شريك له. فمن أجل كونه الرب الخالق

كان لزاماً على المخلوقين أن يعبدوه وحده حتى يحصلوا على التقوى ، والتقوى هي اتخاذ وقاية من عذاب الله عز وجل بإتباع أوامره واجتناب نواهيه
.
فهذه الآيات معناها : لا تجعلوا لهذا الذي خلقكم ، وخلق الذين من قبلكم ، وجعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناء ، وأنزل لكم من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم لا تجعلوا له أنداداً تعبدونها

كما تعبدون الله ، أو تحبونها كما تحبون الله ، فإن ذلك غير لائق بكم لا عقلاً ولا شرعاً .



* قوله : (فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) أي تعلمون أنه لا ند له وأنه بيده الخلق والرزق والتدبير فلا تجعلوا له شريكاً في العبادة .


* وقال تعالى : ( وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ . وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ . وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ . لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ .) {يس : 37-40}

كل هذه من آيات الله الدالة على كمال القدرة ، وكمال الحكمة ، وكمال الرحمة ، فالشمس آية من آيات الله عز وجل لكونها تسير سيراً منتظماً بديعاً منذ خلقها الله عز وجل وإلى أن يأذن الله تعالى

بخراب العالم ، فهي تسير لمستقر لها وهي من آيات الله تعالى بحجمها وآثارها ، أما حجمها فعظيم كبير ، وأما آثارها فما يحصل منها من المنافع للأجسام والأشجار والأنهار ، والبحار وغير ذلك .كذلك

القمر من آيات الله عز وجل حيث قدره منازل لكل ليلة منزلة ، فهو يبدو صغيراً ثم يكبر رويداً حتى يكمل ثم يعود إلى النقص ، وهو يشبه الإنسان حيث أنه يخلق من ضعف ثم لا يزال يترقى من قوة إلى قوة

حتى يعود إلى الضعف مرة أخرى فتبارك الله أحسن الخالقين .





_________________
إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أجسادكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". وأيم الله لو مرضت قلوبكم، وصحت أجسامكم، لكنتم أهون على الله من الجعلان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عضو تشكره
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد الرسائل : 573
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الدرس الثالث من دروس سلسلة العقيدة بعنوان " كيف يُعرف رب العالمين "   الخميس 25 ديسمبر 2008, 12:31

.....................

_________________
إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أجسادكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". وأيم الله لو مرضت قلوبكم، وصحت أجسامكم، لكنتم أهون على الله من الجعلان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدرس الثالث من دروس سلسلة العقيدة بعنوان " كيف يُعرف رب العالمين "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معا الي الجنة :: منتدى العلوم الشرعية :: قسم العقيدة :: دروس فى العقيدة-
انتقل الى: